الأربعاء، 19 أكتوبر، 2011

غلابة..


ولإننا غلابة زى بعض


فأقدر أقولك ان ملناش غير ربنا


وبعض


:)

السبت، 15 أكتوبر، 2011

اول لقاء ..


رائحة عطركِ .. مثلكِ تماما.. هادئة .. رقيقة..

تملأنى بجمالها فأتنفسها وأتذكركِ..

أنظر فى السماء وأتمتم بكلماتٍ لا تسمعيها

" ليتها تمطر الآن لأستطيع البكاء فلا تلحظينى.. "

أنظرُ فى عينيكِ فتملأنى الطمأنينة..

وكأنهُ الحلمُ المُنتظَر .. يتحقق .

تختلط علىّ المشاعر فلا أجد ما أنطق به فأُثرثر وأعيد

الكلمات فى محاولةٍ بائسةٍ منى لإخفاء توترى .

أحاولُ أن أحتضنكِ فأشعر وكأن العالم كله يرقبنا ..

فأشعر بالخجل..

أنظرُ إلى وجهكِ المنير بهالته البيضاء .. فأجد

جوهرتين تحدقان بعيناى .. تخبرانى بالشوق الحبيس

والحب المكنون..

لا أقدر على تحمل كل هذا الحب فأنظر إلى الجهة

الأخرى فتدركينى بجوهرتيكِ الواسعتين .. الرائعتين ..

أتشبثُ بيديكِ وكأننى أطلبُ منكِ بعض الحنان .. فتفيضى

علىّ بالكثيرِ منه فأزيد تشبثاً بكِ .

لا نجد ما نقوله فنبتسم أحيانا ونثرثر كثيرا فى لا شئ .

فى كل هذا الجو المفعم بالحب اللا منتهى .. تأتى

هادمة اللذات ومفرقة الجماعات .. " الشاحنة "

أتت لتأخذنى جسدا وتترك قلبى وروحى معكِ .

أتحدثُ معهم كثيرا عنكِ فأرى فى عيونهم الكثير

من الغيرة فأبتسم وأتحدث عن لا شئ كذلك ..

ولكن قلبى معكٍ .

..

لا أتحمل الوداع ونظراته القاسية..فأخبركِ بأنى

لن أودعكِ الآن .. ربما مساءً .. ولكنى حقًا لم أكن

سأودعكِ حتى فى المساء .

أتفقدكِ كثيرا وأنظرُ إليكِ نظرتى الأخيرة لأملأنى بكِ

وأمسكِ يديكِ بغرابة ..فقط لأتأكد من أنكِ لستِ

طيفا أو خيالا وأنكِ مثلنا تتنفسين هواءنا وأنكِ

من الأرض ولستِ من المريخ .

..
وفى الطريق أحضنها برفق عميق فأشعر بالأمان

" إنها هديتكِ "

أنظر إليها وأكتشف كل ما فيها فأشعر بالذهول

وينتابنى هذا السؤال " أأستحق كل هذا الحب منكِ !! "

أتنفس نفسا عميقا وأبتسم .. وعيناى على النافذة

ترقب بيوت القاهرة وشوارعها وأضوائها فى الليل

فأتذكركِ .. "ربما الآن تقرئين احدى رسائلى أليكِ "

أقرأ كلماتكِ فتوقفنى كل كلمة فيها وأستشعرها

بعمق ..

أتنفس السكينة وأغنى ..

عندى بيت وأرض ضغيرة

فأنا الآن يسكننى الامان

أغفو على زجاج نافذة مقعدى فى الشاحنة

لأحلم باللقاء الثانى

الخميس، 13 أكتوبر، 2011

مش مهم أبقى امورة ..المهم ابقى مرتاحة



عارفة الدنيا عاملة معايا ايه دلوقت ؟؟


الدنيا تحـــــــــــفة وروحها تحـــــــــفة


وزحمتها دفا ودوشتها مزيكا


وصوتها حنان


وشكلها جنــــــــان


زى ماتكون بتصالحنى وتبوس راسى وتقولى


خلاص


^_^


بتضحكلى اوى وانا بضحكلها وحاسة انها بقت بالالوان


حاسة بالامان والسلام الداخلى والسعادة اللا ارادية


وكذلك الجنون اللا ارادى ^_________^


خلاص يا دنيا .. حليب يا اشطة .. مسامحاكى خلاص


..

مش مهم ابقى امورة المهم ابقى مرتاحة


مش مهم الشكل ولا اللون ولا الطول والتخن والنثريات دى كلها


المهم الروح


المهم تبقى حلوة


وامورة


ونقية


وبيضة


وبتعرف تحلم


وتحب


وتسامح


وترضى

...


:))

الثلاثاء، 4 أكتوبر، 2011

عندما تشيب الاحلام ..


عندما تشيب الاحلام وتتناثر الامال


وكأنها كانت ذنبا أذنبناه ..


تموت الروح.....


وعندما تموت الروح نحيا بلا هدف


تتوالى علينا الايام وكأنها سنوات من


الجفاف


نحاول التنفس ولكن لا نفس يخترق صدورنا


وكأن الهواء ثقيــــل و طعمه لا يُحتمل


لا شئ له رائحة


تماما كتلك الوردة المزيفة


لم تعد تغرينى بلونها الوردى الرائع


لانها اصبحت بلا رائحة اى بلا روح

الاثنين، 3 أكتوبر، 2011

استسلام


استسلم المحارب الوحيد معى ..فلماذا أقاتل ؟؟!!

..
سارة درويش

السبت، 1 أكتوبر، 2011

:(((


خذلتك تانى وتالت ورابع

شكلى هفضل اخذلك على طول

منا قلتلك ...

مش انا قلتلك انى مستحقكيش ؟!!

شوفتى بقى ان الدنيا وحشة ازاى

ومش راضية تخلينى ولو فى مرة افرحك !!

:((