الاثنين، 30 ديسمبر، 2013

متى تشتاق ؟



وأنّى سئمت رغبتى فيك .. ورغبتك عنى ..


فى كل مرة آتى إليك تدفعنى أشواقى ..


 وأنت تُحسن اللقاء !


تسمعنى , تحتمل بكائى , تداعبنى وتضحكنى ..


ولكن .. متى تشتاق أنت إلىّ


متى تأتينى راغبا فى رؤيتى , أحاديثى ,


 أن أحتويك !


متى تأتى ؟


تظن بأنه يكفى أن ترد الحب .. ولكن متى تطلبه ؟


..


أتعلم  أن حاجتك إلىّ تشعرنى بأنى لى قيمة هنا ..


فهنا شخص يريدنى .. أنا بالذات


يحتاج إلى .. يُحبنى لذاتى 


يُحبنى ..


...


أرجوك لا تخبرنى بأنك تشتاقنى ولكنك لا تقول ..


لما لاتخبرنى ؟ ..


 أسعيدٌ أنت بصمتك !


أم أنه يقتلك كما يقتلنى حينما أشتاقك ولا أقول 


ولكنك علمتنى أن أخبرك كل ما بداخلى ..


 فلما لا تقول !


لماذا تُصر بأنه ينبغى علىّ أن أكون أنا المشتاقة دائمًا !


أرجوك أخبرنى متى تشتاقنى .. أرجوك 


حتى الآن ..


 أطب منك أن تشتاقنى كما أشتاقك !



الاثنين، 16 ديسمبر، 2013

" لعلهم يرجعون "



نُبتلَى كى نعود .. 

يشتاق الينا حبيبنا فيبتلينا .. 

 يشفق علينا من عذابه فيبتلينا .. لعلنا إليه نعود


يشتاق إلى بكائنا .. دعائنا , تأوهنا بعد بكاء طويل

يبتلينا لأننا ننسى ..

 ننغمس فى نعمائه وننصرف عنه ..

 فيبتلينا ليذكرنا بأنها فانية 

مهما عظُمت فى عيوننا فهى دانية ..

نُبتلى كى نعود .. ما أرحمك يا الله


لو أنك قبضتنا على معصيتك لكان مصيرنا الجحيم 

ولكنك تحبنا فتبتلينا ..

لتخفف عنا ذنوبنا وتخفف احمالنا .. 

وتأخذنا إليك أنقياء طاهرين ..