السبت، 28 يونيو، 2008

محمد..الدرة


كلمات قرأتها فأعجبتنى فاردت ان اعرف رأيكم فيها

للشاعر حامد بن عبد المجيد

فقال


هذه الأبيات كتبتها وأنا أتذكر منظر رامي !!! - محمد الدرة - ( هكذا بلغني اسمه في ذلك الحين ) ،



ويصرخ ابنيَ المفجوع رامي : ....

تدرّع يا أبي فهناك رامي
أُعلله ، أُلحّفه الحنايا ....

أُحصنه ، أدرّعهُ عظامي
ورامي يطلق الصرخات حولي ....

فتنهره رصاصات اللئام
أصيح تجنبوا طفلا صغيرا....

رويدكمو ، ألسنا في سلام؟!!
فتضحك مني الطلقات غدراً ....

تجاوزني ، وتسكن في الغلام
فديتك يا بني ألا تجلّد ....

سيأتي المسلمون للانتقام !!
وتنهشني رصاصات فأغفو...

ولكن همي المكلوم رامي
بُنيّ ! بُنيّ ! أرمُقه بعيني....

وتختلط الدماءُ مع الرغام
بُنيّ ! بُنيّ ! أسحبه لحجري ....

أقلبه ، ومنه الرأس دامي
فيرمقني ، ويخلد في سبات....

أكلمه ، ولكن مات رامي !!

الخميس، 26 يونيو، 2008


حسبنا الله ونعم الوكيل.....ربنا ينتقم منهم....
دعوات تردد على كل لسان
بسبب مهازل الثانوية العامة

وشكاوى الطلاب لا تنتهى
لقد كانت امتحانات هذه السنة من اصعب امتحانات الثانوية العامة
خصوصا امتحانات الرياضة بفروعها
لقد اثرت هذه الامتحانات فى الطلبة تاثيرا سلبيا
فمنهم من انتحر ومنهم من توفى نتيجة صدمات عصبية
ومنهم من اصيب بشلل ومنهم من اصيب بانهيار عصبى
ومنهم من اصيب بالاكتئاب
ولقد تحطمت طموحات الطلاب فمن المستفيد؟
هل هى الجامعات الخاصة ام ماذا
والذى اثبت صعوبة الامتحانات تعاطف المدرسين
مع الطلاب وعدم مقدرتهم على حل الامتحانات اساسا
ولقد علمت اليوم ان المعلمين اضربوا عن تصحيح امتحان الاحصاء

نظرا لتعدد نماذج الاجابة والاضطرابات الاخرى

لا نستطيع قول شئ سوى

حسبنا الله ونعم الوكيل

حسبنا الله ونعم الوكيل

الاثنين، 23 يونيو، 2008

الحياة...


رغيف خبز يابس تأكله فى عافية

وكوز ماء بارد تشربه من صافية

وغرفة ضيقة نفسك فيها راضية

ومصحف تدرسه مستندا لساريه

خير من السكنى بأبراج القصور العالية

وبعد قصر شاهق تصلى بنار حامية


ايه رأيك ...

بتفضل انك تعيش بسيط مرتاح

ولا تعيش غنى مهموم

الأحد، 22 يونيو، 2008

نكت على زوقى




شحات بيكلم بنت تخينه قوى ، وبيقول لها : أرجوكى انا بقالى يومين ماكلتش لقمة عيش واحدة ...ردت البنت: أنا بحسدك على إرادتك ، مين الدكتور اللى بتعمل عنده الرجيم الهائل ده ؟




مرة مذيعة أتجوزت واحد شخصيته مهزوزة ... ركبتله أريال




مرة اتنين أغبية كانوا ماشيين في الصحراء طلع عليهم اسد راح واحد رمى عليه طوبه وقعد يجرى وبص وراه لقى زميله واقف ما بيجريش قاله ما بتجريش ليه ؟ قاله واجرى ليه هو انا اللى ضربته
مرة فيل اتجوز نمله وبعد ايام زهق منها فقالها انتي طالق فقالتله والفيل اللي في بطني


مسطول راح المحكمه القاضى بيسأله انت متجوز مين؟قاله متجوز واحده ست القاضى:انت بتهرج هو فى حد بيتجوز واحد راجل
المسطول:اه اختى


واحد رخم عرف ان الاموات بتحس وتسمع باللى بيحصل حواليها راح الترب و شغل الكاسيت على العالى باغنية الحياه حلوه


واحد مسطول ماشى فى الشارع قابل واحد قاله ازيك يا محمد انت اتغيرت اوى يا محمد عنيك ووشك وشكلك اتغير قوى يا محمد رد عليه وقاله انا مش محمد قاله ياه وكمان غيرت اسمك

طفل يعرب كلمة فلسطين

طفل يعرب كلمة فلسطين إعرابا تدمع له العين ... فلسطين واقع مرير وهى فى حقيقتها ارض شاهدة لصراع الحق والباطل على مر العصور وان كنا نغفل عنها بين الحين والحين فهناك أطفال نمت (فلسطين) فى داخلهم وتملكت مشاعرهم فأصبحت جزءا من كيانهم لا يتجزأ ونحن يمتلكنا الخجل لاننا أصبحنا عجائز فى زمن الرجال ... وهذه قصة بطلها رجل الا انه يلبس ثوب الأطفال ليكون دليل الادانة لرجولتنا التى وأدناها وأد الأنثى فى جاهليتنا.
قال الأستاذ للتلميذ .....
قف وأعرب يا ولدي:"عشق المسلم أرض فلسطين"
وقف الطالب وقال:الأول: فعل مبني فوق جدار الذل والفاعل: مستتر في دولة صهيون
والمسلم: مفعول!! بل مكبل في محكمة التفتيش
وأرض فلسطين: ظرف مكان مجرور قصراً مذبوحٌ منذ سنين
قال المدرس: يا ولدي مالك غيرت فنون النحو وقانون اللغة؟؟؟
يا ولدي إليك محاولة أخرى ....
"صحت الأمة من غفلتها"أعرب..
قال التلميذ ....
الفعل: ماضي وولى ... والمستقبل مأمول
والتاء: ضمير تخاذل ... ذلٌ وهوان
الأمة: اسمٌ كان رمز النصر على أعداء الإسلام
أما اليوم فقد بات ضمير الصمت في مملكة الأقزام
وحرف جر الغفلة ..... غطى قلوب الفرسان
فباتوا للدنيا عطشىوشروها بأغلى الأثمان
الهاء: نداء رضيع ... مات أسير الحرمان
قال المدرس: مالك يا ولدي نسيت اللغة وحرفت معاني التبيان؟؟؟
قال التلميذ: بل إيمان قلْ .... وقلبٌ هجر القرآن
نسينا العزة .... صمتنا باسم السلم .... وعاهدنا بالاستسلام
دفنا الرأس في قبر الغرب .... وخنا عهد الفرقان
معذرة حقاً أستاذي
فسؤالك حرك أشجاني
وألهب وجداني
معذرة يا أستاذي .....
فسؤالك نارٌ تبعث أحزاني وتهد كياني ...وتحطم صمتي ...
عفواً أستاذينطق فؤادي قبل لساني
عفواً يا أستاذي؟؟؟؟؟؟

تحيااااااااتي





احييكم وبكل رخامة من كل قلبى ...........

واكيد واكيد مدونتى هاتعجبكم...........

وعلى فكرة للعلم فقط مش غرور ولا حاجة انا هنال
جائزة نوبل على المدونة ديه........

وتحياتى لكل المدونين

اصغر مدونة فى مصر
ريحانة الاسلام