الخميس، 30 يونيو، 2011

كالبحر...


إن اشتياقى إليك قد تخطى حدوده ..فبت لا أرى أحد سواك

ولا أسمع صوت غير صوتك

إن أردت قلبى فهو ملكك

ففيه بنيت مملكتك وأصبحت فيه جاريتك...

فضلتك على كل البشر وأعطيتك ألوانى لترسم بها

أحلامى وتبنى لى قصورى..

ولكنك

كسرت كل ألوانى واحتفظت بالاسود فقط

وبدأت ترسم..

اعتقدت فى بداية الامر أن الاسود هو رمز الأناقة

والتميز

ولكنك ملأت أحلامى البيضاء بسحابات سوداء

وتركتها تمطر...

لم أكن ادرِ أن من يحبك لا ينل منك سوى الغدر

...

جعلتك حافظ أسرارى ولكنك نشرتها بلا استحياء

أتعلم...لازلت أحبك

لا أدرى كيف ولماذا .. ولكنى حقا أشتاق إليك

لم أكرهك يوما رغم ما فعلته بى..

كنتُ دايما ما أختلق الاعذار لك لأحافظ على صورتك

الجميلة بداخلى..

ربما وصلت معك إلى حالة العشق التى لا يمكن ان تتحول الى كره

لا أدرِ ان كنتَ قد أفقت من خيانتى وعلمت قدر جراحى

أم مازلت أعمى........!!

عندما تعود إليك بصيرتك ستأتى إلىَّ راجيا لأسامحك

ولكنى

لن أسامحك..فأنت كالبحر

تغدر احيانا بمن يحبك

الأربعاء، 29 يونيو، 2011

فى الموت راحة..!!


تسيطر علىّ فكرة الموت وتستحوذ على تفكيرى

تماما..وعندما تتسلل إلىّ تلك الفكرة

ينتابنى سؤال بديهى.. هوه الموت بيوجع؟؟؟

ولكن حتى الان لم اجد ردا على سؤالى

أعلم أن الموت هو الحقيقة الوحيدة فى هذه الدنيا

ولكنى أخافه...أخافه كثيرا

كنت أتمنى ان تريحنى فكرة الموت مثل اخرين

ولكنى حقا أهابه..وأخاف منه

..........

حالة من الانكسار تجوبنى ولا أدرى من أين لى

ببعض " اللزق" لإعادتى الى سابق عهدى

ولكن " اللزق" عمره ما كان بيصلح اللى اتكسر

قلبى موجوع وحاسة بالخوف..خايفة من اوضتى

والبيبان والضلمة والوحدة والحيطان وخايفة من نفسى

ومن الموت اوى..

الثلاثاء، 21 يونيو، 2011

:(




كان نفسى بس فى لحظة لُقـــا قبل الفراق..

الثلاثاء، 14 يونيو، 2011

مجرد كلام جوايا


لما أشيلك وانتى لسة عندك 30 يوم وأنا اللى أحس بالدفا

يبقى انتى اكيد معجزة ...

لما أحس بشئ غريب بيدخل جوايا لما ألعب معاكى

شبه الحنان الأموى يبقى أكيد فيكى حاجة مش طبيعية..

بتأكديلى نظريتى بأن دايما الكبير هوه اللى بيحتاج الصغير

وإن الغنى هوه اللى بيحتاج الفقير

عشان يزكى من ماله
ويحس بالرضا...

وإن الأب هوه اللى بيحتاج ابنه عشان يكون سنده


وإن أنا اللى محتجالك مش بس انتى اللى محتجانى
..

زى ما تكونى بنتى مش أختى ..

احساس ميتوصفش

دلوقتى حسيت بشعور الأم لابنها

وانها ممكن تتخلى عن
كل حاجة عشانه

وانها ممكن تحميه بحياتها كلها

.......


كل ما الدنيا تبدأ تبقى عثولة

تيجى حاجة ترجع تحسسنى بالغربة فيها

.........

الدعوتان

لا زلت ادعو بهما مثلكِ وسأظل ادعو بهما الى ان تتحقا باذن الله

الجمعة، 10 يونيو، 2011

مجروحتان..


رفعت احداهما سماعة الهاتف

- كيف حالك؟

بخير..وأنتِ

- أنا بخير كذلك

حسنا..إلى اللقاء

- إلى اللقاء

ولا زالت كل واحدة جرحها غائر من الاخرى

ولا زالتا مجروحتان
.....

العنوان مستوحى من عنوان بوست وحيدان

فى بلوج طالبة مقهورة..:)

الأحد، 5 يونيو، 2011


لما كنا بنرددها فى المظاهرات
افرحى يامو الشهيد .. كلنا خالد سعيد
كانت بتوجع اوى
وكانت بتطلع وهيه بتجرح فى قلوبنا
زى ماتكون سكينة بتدبح قلوبنا
....
مش هسيب حقك يا خالد
ومش هسمح انا وغيرى ان موتك يروح هدر
لازم تاخد حقك ..على الاقل وانت ميت
:(((((((((
خالد سعيد ..خالد سعيد ..خالد سعيد
يارتنا فعلا كنا كلنا خالد سعيد
على الاقل كنا خدنا شرف الشهادة
................
مش قادرة انسى الظلم اللى انت اتظلمته وانت حى
وانت ميت
لما كانوا بيجيبوا فى برنامج مصر النهاردة
ويقولوا مات بلفافة بانجو ويقولوا
ده كان هربان من الخدمة العسكرية
ومعاه الجنسية الامريكية
وكلام كده خرررررررررررررف
مش كفاهم ظلمك وانت عايش
كمان ظلموك بعد ما مُت
............
الله يرحمك يا خالد مهما كتبت انا او غيرى
عنك هيكون مجرد كلام...
لك الله يا عائلة خالد
...........
بالنسبة لوقفة النهاردة هتكون فى كل محافظات مصر وعندنا
فى الزقازيق هتكون من الساعة 5 للساعة 7
..........

السبت، 4 يونيو، 2011

خالد سعيد

فى كل محافظة فيه وقفه يوم الاتنين

... الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد خالد سعيد..

رحمك الله يا بطل

الخميس، 2 يونيو، 2011

:)


انتى هتفضلى تصدقى الناس كده لغاية امتى؟؟

بصتلها بكل دهشة من السؤال

وقلتلها بتلقائية ..

لحد ما أموت

بصتلى باستغراب..

ابتسمتلها

وقلتلها انا قايمة اذاكر..

الأربعاء، 1 يونيو، 2011

قريبا سألقاكِ




أتعرفين..لقد أحببتكِ كثيرا وتعلقت روحى بروحكِ

وبتُّ أشعر وكأننى أراكِ حولى فى كل مكان

تُنيرين لى حياتى....

بتُّ اتصوركِ فى يوم زفافكِ

وكيف ستبدين
ملكة آسره لقلوبنا جميعا

بجمالكِ وحيائكِ

أعلم أنكِ تحبيننى كما أحبكِ

فأنا كما أخبرتك
من قبل مؤمنة بــأنه

- من القلب للقلب رسول-

ولكنى أخاف عليكِ منى وأتمنى ان أبعد عنكِ

- أنا-...أنا الانانية والبلهاء والحمقاء

حتى لا تؤذيكِ..

حتما سألقاكِ ..

هذه حقيقة مؤمنة بها لأننى موقنة

بأن الله رحيم بعباده وعليم بذات الصدور

وأنه سيجمع يوما ما قلوبا تجمعت على

طاعته
وحبه..

وإن لم ألقاكِ فى دنيانا

فسألقاكِ فى جنة الخلد
بإذن الله ...

عليكِ فقط أن تعلمى بأنى أحبكِ

وسأظل أهتم
لأمركِ إلى الابد..