الأحد، 22 يونيو 2008

طفل يعرب كلمة فلسطين

طفل يعرب كلمة فلسطين إعرابا تدمع له العين ... فلسطين واقع مرير وهى فى حقيقتها ارض شاهدة لصراع الحق والباطل على مر العصور وان كنا نغفل عنها بين الحين والحين فهناك أطفال نمت (فلسطين) فى داخلهم وتملكت مشاعرهم فأصبحت جزءا من كيانهم لا يتجزأ ونحن يمتلكنا الخجل لاننا أصبحنا عجائز فى زمن الرجال ... وهذه قصة بطلها رجل الا انه يلبس ثوب الأطفال ليكون دليل الادانة لرجولتنا التى وأدناها وأد الأنثى فى جاهليتنا.
قال الأستاذ للتلميذ .....
قف وأعرب يا ولدي:"عشق المسلم أرض فلسطين"
وقف الطالب وقال:الأول: فعل مبني فوق جدار الذل والفاعل: مستتر في دولة صهيون
والمسلم: مفعول!! بل مكبل في محكمة التفتيش
وأرض فلسطين: ظرف مكان مجرور قصراً مذبوحٌ منذ سنين
قال المدرس: يا ولدي مالك غيرت فنون النحو وقانون اللغة؟؟؟
يا ولدي إليك محاولة أخرى ....
"صحت الأمة من غفلتها"أعرب..
قال التلميذ ....
الفعل: ماضي وولى ... والمستقبل مأمول
والتاء: ضمير تخاذل ... ذلٌ وهوان
الأمة: اسمٌ كان رمز النصر على أعداء الإسلام
أما اليوم فقد بات ضمير الصمت في مملكة الأقزام
وحرف جر الغفلة ..... غطى قلوب الفرسان
فباتوا للدنيا عطشىوشروها بأغلى الأثمان
الهاء: نداء رضيع ... مات أسير الحرمان
قال المدرس: مالك يا ولدي نسيت اللغة وحرفت معاني التبيان؟؟؟
قال التلميذ: بل إيمان قلْ .... وقلبٌ هجر القرآن
نسينا العزة .... صمتنا باسم السلم .... وعاهدنا بالاستسلام
دفنا الرأس في قبر الغرب .... وخنا عهد الفرقان
معذرة حقاً أستاذي
فسؤالك حرك أشجاني
وألهب وجداني
معذرة يا أستاذي .....
فسؤالك نارٌ تبعث أحزاني وتهد كياني ...وتحطم صمتي ...
عفواً أستاذينطق فؤادي قبل لساني
عفواً يا أستاذي؟؟؟؟؟؟

هناك تعليقان (2):

Ghada & Rofayda يقول...

الله الله الله.....
جميييييييييييييله اوي.....

مش عارفه اقول او اكتب ايه...

وحقا اعراب الطفل يمزق القلوب ويدميها...

نعم هي الحقيقه لكنها حقيقة مؤلمه

اشكرك على البوست الاكثر من الراااائع

اعذري كلماتي ان لم تستطع ان توفي شكرك

تحياااااااتي

دمت مبدعة.......

ريحانة الاسلام يقول...

جزاكى الله خيرا

ويا ريت الموضوع ده يكون فوقنا شوية من غفلتنا

ويارب قدرنى انشر حاجات تنفعنا

وشكرا على مرورك